خطة الإشارة الضوئية - كل بلد ونمط حياته

خطة الإشارة الضوئية - كل بلد ونمط حياته ()

يتم التعامل مع فيروس كورونا حاليًا عن طريق تصنيف كل بلدة حسب اللون: خضراء، صفراء، برتقالية أو حمراء. ما هي أبعاد كل لون من حيث مستويات الإصابة بالمرض، وما هي القيود المشتقة منه ومتى لا تسري هذه القيود؟

تتيح خطة "الإشارة الضوئية" من إمكانية التكيف مع انتشار فيروس كورونا وفقًا لبيانات المرض الإقليمية، بناءً على مقاييس موحدة، ثابتة وشفافة. تركز الخطة علاج روتين الحياة جنبًا إلى جنب مع الكورونا وتجمع بين الإرشادات على المستوى القطري والإرشادات على المستوى المحلي.

تحدد وسيلة الإدارة واتخاذ القرار المعروفة باسم "الإشارة الضوئية" أربعة تدرجات للإصابة بالمرض والتعامل مع فيروس الكورونا، المشار اليها بالألوان الأخضر، الأصفر، البرتقالي والأحمر. سيتم تصنيف كل سلطة محلية حسب اللون وفقًا لهذه التدرجات. يشير التصنيف باللون الأخضر إلى انخفاض معدلات الإصابة بالأمراض ويسمح بالنشاط المعدّل، بينما يشير التصنيف الأحمر إلى ارتفاع معدلات الإصابة بالأمراض وبالتالي يفرض قيودًا أكثر صرامة على التجمهر.

في كافة البلدات، بغض النظر عن لون البلدة، سيكون هناك التزام كامل بتعليمات المسافة، الكمامة وغسل اليدين.


أبعاد لون البلدة على روتين الحياة
تم تحديد تصنيف ولون المنطقة حسب النسبة المئوية للمرضى الجدد، معدل الزيادة في معدلات الإصابة بالأمراض ونسبة المرضى الإيجابيين من إجمالي عدد الفحوصات، والنسبة إلى عدد السكان.

 يعبر لون البلدة عن حالة الإصابة بالمرض في البلدة، ونتيجة لذلك القيود في مجال التجمهر والإشغال المتاح في الأماكن العامة والتجارية. وفقًا لذلك، يتم تحديد الإجراءات التي يجب على الدولة، السلطة المحلية وسكان البلدة اتخاذها لتقليل مستوى الإصابة بالمرض.

تشمل الإجراءات التي سيتم القيام بها في إطار السلطة المحلية لدعم التغيير وتقليل انتشار المرض في نطاقها، زيادة جهود الفحص وقدرة العزل، زيادة نطاق الاستجواب، حماية المجموعات السكانية المعرضة للخطر، والتطبيق الفعال والإعلام الموجه.

 سيتم نشر حالة انتشار المرض في البلدة للجمهور مرة واحدة يوميًا، لكن سيتم تغيير تصنيف ولون البلدة مرة كل أسبوعين وفقًا لمتوسط البيانات في الأسبوع الماضي، للسماح بفترة كافية من التحسين والتغيير.

البلدة الخضراء - منطقة يكون فيها المستوى الحالي والمتوقع للمرض منخفضًا وبالتالي سيسمح بأقصى نشاط للتجمهر في الأماكن العامة والتجارية، مع الالتزام بالإرشادات من أجل الحفاظ على وضع البلدة. لتفاصيل المخطط في البلدة الخضراء.

بلدة صفراء - بلدة يكون فيها مستوى المرض الحالي والمتوقع متوسطًا. وفقًا لذلك، سيسمح بها نشاط محدود في الأماكن العامة والتجارية، مع الحفاظ على الجهود الداعمة التي ستساعد في تغيير انتشار المرض في البلدة، والتي تشمل التطبيق الفعال، وحماية المجموعات السكانية المعرضة للخطر والإعلام الموجه. لتفاصيل الخطة في البلدة الصفراء.

بلدة برتقالية - بلدة يكون فيها مستوى المرض الحالي والمتوقع. وفقًا لذلك، سيسمح بنشاط أصغر للتجمهر في الأماكن العامة والتجارية، مع الحفاظ على الجهود الداعمة التي ستساعد في تغيير اتجاه الإصابة بالأمراض في البلدة، بما في ذلك زيادة جهود الفحوصات والقدرة على العزل، زيادة نطاق الاستجواب، حماية المجموعات السكانية المعرضة للخطر، والتطبيق الفعال والإعلام الموجه. لتفاصيل المخطط في البلدة البرتقالية.

بلدة حمراء - بلدة يكون فيها مستوى المرض الحالي والمتوقع مرتفع جدا. وفقًا لذلك، سيسمح بحد أدنى من نشاط التجمهر في الأماكن العامة والتجارية، مع الحفاظ على الجهود الداعمة التي ستساعد في تغيير اتجاه المرض، بما في ذلك نقل المرضى إلى فنادق التعافي، وفرض العزل بشكل صارم، والإعلام الموجه والفعال للحفاظ على الإرشادات وحماية المجموعات السكانية المعرضة للخطر. لتفاصيل المخطط في البلدة الحمراء.

"منطقة محظورة" - بلدة مصنفة على أنها حمراء ولم تنجح في تقليل مستوى المرض، سيتم مناقشتها وفحصها في إطار "اللجنة الوزارية لمنطقة محظورة". خلال المناقشة، سيتم تحديد ما إذا كان سيتم الإعلان عنها أو إعلان بعض الأحياء في البلدة "منطقة محظورة". للحصول على معلومات وإرشادات حول البلدات التي تم الإعلان عنها كبلدات محظورة

 المخطط الإقليمي المُكيّف مع حالة المرض في البلدة
سيتم تحديد القيود المتعلقة بالتجمهر والإشغال المسموح به في الأماكن العامة والتجارية في كل منطقة باستثناء عدد من المجالات التي يوجد بها ترتيب قطري وموحد. للحصول على معلومات حول لون بلدتك والإرشادات في منطقتك.

القيود التي توجد فيها ترتيب قطري موجودة في المجالات التي تشكل شروطًا أساسية للنشاط الاقتصادي أو في المناطق التي بطبيعتها ليست إقليمية. تشمل الدكاكين للبيع المواد الغذائيه والمواد المحافظه على النظافه وايضا الصيداليات في نشاط دائم هذه الأماكن في إطار الرفاهية والمؤسسات التي تقيم فعاليات التعليم الرسمي، وحركات الشبيبه وأنشطة النقل العام والطيران، نشاطات أماكن العمل (باستثناء استقبال الجمهور)، الفعاليات المنظمه ( مثل  الثقافه والرياضه ) والقاعات   الموجود في اماكن مفتوحه المحميات الطبيعية، المتنزهات الوطنية، المواقع التراثية والأماكن المقدسة، شواطئ الاستحمام المتاحف ومراكز التسوق. للتوسع حول المخطط الوطنية

سيتم تحديد التجمهر والإشغال والتي لم يتم ضمها في السلسله الوطنيه والإشغال المسموح به في الأماكن العامة والتجارية بنسبة من الإشغال المسموح بها بموجب رخصة المصلحة. إذا لم يكن هناك حد أقصى للإشغال، فسيتم حساب الإشغال على انه شخص واحد لكل 4 أمتار مربعة، طالما أن عدد الأشخاص لا يتجاوز حد التجمهر المحدد في القرار، اعتمادًا على لون البلدة. للتوسع حول المخطط الإقليمي ومجالات الحظر المتعلقة بحالة المرض البلدي


معدل التجمهر حسب لون البلدة
في مكان بدون ترخيص تجاري (منطقة خاصة أو عامة) أو في مصلحة تجارية لم يتم تحديد الإشغال المسموح به -، سيتم احتساب حد التجمهر شخص واحد لكل 4 امتار مربعة طالما أن عدد الأشخاص لا يتجاوز حد التجمهر المحدد للون البلدة.

في مصلحة تجارية مع تعريف الإشغال المسموح به في رخصة المصلحة-، سيتم حساب حد التجمهر وفقًا لنسبة الإشغال المسموح به وطالما أن عدد الأشخاص لا يتجاوز حد التجمهر المحدد للون البلدة.

ادخل إلى "حساب التجمهر " - املأ التفاصيل واحصل على حد التجمهر المسموح به لمكانك وموقعك.

Share/Bookmark